موضوعات مختارة

الرحمة بالفقراء لمثلث الرحمات البابا شنودة الثالث

2012-08-15 00:59:51

الرحمــة بالفـقـراء

خدمة أخوة الرب المحتاجين واجب على كل واحد منا ، هم كثيرون فى الظروف التى نعيشها حاليا ،فى دوائر كنائسنا ، والعشوائيات ،  وقرى ومدن  المحافظات ، أعط من وقتك لهذه الخدمة بجانب خدماتك الأخرى – ويوجد بكل كنيسة خدمة مخصصه لهذا الغرض ، يشرف عليها أب كاهن أو أكثر ، إتجه للأب المشرف على هذه الخدمة وأنضم للخدمة ، فالخدمة بركة عظيمة يشعر بها المشاركون فيها :
من كلمات لمثلث الرحمات  قداسة البابا شنودة الثالث :
" أما الخدمة الاجتماعية، فمن سموها أيضًا جعلها الرب ميزانًا للدينونة في اليوم الأخير:
إذ يقول للذين عن يمينه "كنت جوعانًا فأطعمتموني، عطشت فسقيتموني. كنت غريبًا فآويتموني، عريانًا فكسوتموني، مريضًا فزرتموني. محبوسًا فأتيتم إليَّ" (مت 25: 35 – 40). ويشرح ذلك بقوله "بما أنكم فعلتموه بأحد أخوتي هؤلاء الأصاغر، فبي قد فعلتم". معتبرًا كل هؤلاء المحتاجين كشخصه تمامًا..
ويقول الكتاب أيضًا "اَلدِّيَانَةُ الطَّاهِرَةُ النَّقِيَّةُ عِنْدَ اللهِ الآبِ هِيَ هذِهِ: افْتِقَادُ الْيَتَامَى وَالأَرَامِلِ فِي ضِيقَتِهِمْ، وَحِفْظُ الإِنْسَانِ نَفْسَهُ بِلاَ دَنَسٍ مِنَ الْعَالَمِ." (رسالة يعقوب 1: 27).
وقد رأينا أنواعًا من الخدمة تشمل المجتمع كله. وتتعداه إلى مستوى عالمي..
فإن كانت الهيئات العلمانية التي لا صلة لها بالكنيسة تفعل هكذا، فكم بالأولى نحن؟!
أنت مطالب أن تفعل شيئًا من أجل أخيك الإنسان. وقد أعطانا الرب مثال السامري الصالح (لوقا 10: 30 – 37) الذي أغاث وهو سائر في الطريق إنسانًا، على الرغم من وجود عداوة بين شعبه وشعبه. ولكنها المحبة التي لا تعرف تفريقًا. 
ولا يقل أحد في نفسه " لست مدعوًا للخدمة"!! كلا، فأنت مدعو أن تحب الكل، وتعبر عن محبتك بالخدمة. أما الخدمة التعليمية فتحتاج إلى أن ترسلك الكنيسة (رو 10: 15) لأنه ليس كل إنسان صالحًا للكرازة والتعليم..
إذن هى أنواع عديدة من الخدمة. وكل إنسان يخدم حسب النعمة المعطاة من الله.
ولا يستطيع إنسان مطلقًا أن يقول إن الله لم يهبه أية إمكانات للخدمة. لابد أنه يستطيع أن يفعل شيئًا.. والإنسان الخدوم، أقصد الذي فيه روح الخدمة، تجده يخدم في كل مجال: في البيت، في مكان العمل أو الدراسة، في الكنيسة، في الطريق، في النادي.. مع كل أحد. إنه إنسان معطاء. كل من يقابله، لابد أن ينال من عطائه.
أسأل نفسك إذن: ما نصيب الآخرين في حياتي؟
 إن التكريس يحتاج إلى دعوة. أما الخدمة العامة فلا تحتاج إلا إلى الحب، والدافع  القلبي نحو خدمة الآخرين. وهذه في حد ذاتها دعوة قلبية..
 أتذكر في إحدى المرات سألني طبيب جراح عما يستطيع أن يعمله لأجل الآخرين. فقلت له: على الأقل عشر العمليات الجراحية التي تقوم بإجرائها، لتكن للفقراء بالتنازل عن أجرك من مهنتك.. "
+        +        +              
عظة لقداسة البابا شنوده الثالث

http://www.youtube.com/watch?v=zk2dJeDrI7s


free counters